منتديات المجلة المدرسية
مرحبا بك أيها الزائر الكريم في منتديات المجلة المدرسية للتعليم الثانوي الإعدادي
يمكنك الضغط هنا للتسجيل حتى تستفيد من كامل إمكانيات المنتدى
ولا تبق مجرد زائر فقط ، نحن في انتظار ما يفيض به قلمك من جديد ومفيد.

منتديات المجلة المدرسية

مرحبا بكم في منتديات المجلة المدرسية للتعليم الثانوي الإعدادي : أخي الزائر/أختي الزائرة أعضاء المنتدى يبذلون مجهودات كبيرة من أجل إفادتك ، فبادر بالتسجيل لإفادتهم أو لشكرهم، ولا تبق مجرد زائر فقط ، نحن في انتظار ما يفيض به قلمك من جديد ومفيد.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحياء و التواضع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yousra elchehab



عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
الموقع : ckbl.fr.gd
الإطار التربوي : تلميذة
المدينة : casa
البلد : maroc

مُساهمةموضوع: الحياء و التواضع   الخميس أبريل 08, 2010 12:16 pm

أحسن الجمال والبهاء في التواضع والحياء
إعلم أنّ من الأخلاق الحسنة التواضع, وقد حثّ الإسلام على التواضع لما فيه من شرفٍ ورفعةٍ, وحسبك قول الله عز وجل لنبيّه الكريم ( صلى الله عليه واله وسلم ) :
وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
فالتواضع هو الخلق العظيم الذي لا يُضارعه في أدب النفس أي خُلق وهو الوقوف بصاحبه عند الحدود التي رسمها له الأدب.
ومما يجب على العلماء من الأخلاق التواضع ومُجانبة العُجب, لأن التواضع عطوفٌ والعُجب مُنفرٌ وهو بكل أحد قبيح ومن العلماء أقبح لأن الناس بهم يقتدون وكثيرا منهم ما يداخلهم لتوحّدهم بفضيلة العلم ولو أنهم نظروا حق النظر وعملوا بموجب العلم لكان التواضع بهم أولى, ومُجانبة العُجب بهم أحرى, لأن العُجب نقصٌ يُنافي الفضل.
وفيه قول النبي (صلى الله عليه و اله وسلم):
إنّ العُجبَ ليأكلُ الحسنات كما تأكل النارُ الحطب.
وعن أبي الفتح البستي قال:
رأيت أمير المؤمنين علي عليه السلام فقلت له:
يا أبا الحسن علّمني. فقال:
ما أحسن التواضع بالأغنياء في مجالس الفقراء رغبة منهم في ثواب الله وأحسن من ذلك تيه الفقراء على الأغنياء ثقة منهم بالله عز وجل.
فالتواضع إن شئت سميته عبادة هادئة كاملة وإن شئت طويت تحته ما تعرف من وفاء وكرم وشرف وحكمة ولذا قيل: أفضل العبادات التواضع.
وما أحسن ما قيل في التواضع:
تواضع تكُن كالنجمِ لاحَ لناظرٍ = على صفحاتِ الماءِ وهوَ رفيعُ
ولا تكُ كالدخانِ يَعلو بنفسهِ = إلى طبقاتِ الجوِ وهوَ وضيعُ
وقال بعضُ الحُكماء لبعض الوزراء:
إنّ تواضعك في شرفك أشرف لك من شرفك.
وقال بعضهم يوصي ولده:
يا بني ليكن عقلك دون دينك, وقولُك دون فِعلك, ولباسُك دون قدرك.
قال بزرجمهر:
أعجز الناس من عجزَ عن اكتساب الإخوان وأعجزٌ منهُ مَن ضيّع من ظفرَ بهِ منهم.
ورويَ أنّه وقع بين الحسن وأخيه محمد بن الحنفية لحاء ومشى الناس بينهما فكتب إليه محمد بن الحنفية:
أما بعد فإن أبي وأباك علي بن أبي طالب لا تفضلني ولا أفضلك.
وأمي إمرأة من بني حنيفة وأمك فاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) فلو مُلِئت الأرض بمثل أمي لكانت أمك خيراً منها.
فإذا قرأت كتابي هذا فأقدم حتى تترضاني فإنك أحقُ بالفضلِ مني والسلام.
__________________

الحمد لله ولله الحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحياء و التواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المجلة المدرسية :: منتديات المواد الدراسية :: منتدى التربية الإسلامية:-
انتقل الى: